منتديات كايتو كيد
المواضيع الأخيرة

شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
الشرس
لص متفاعل
لص متفاعل
ذكر
الشخصية المفضلة : جين
عدد المساهمات : 442
المبلغ الخاص بك : 2114
البلد :
  :

@ماذا تعلمنا من الحياااااة@ ؟؟

في الأربعاء 5 أغسطس 2015 - 22:04
تقييم المساهمة: 100% (1)
** السلام عليكم ورحمة الله وبركاته **
الأحداث والمواقف متغيرة وعدة، بين الجميل منها والمحبط والصادم. وكذلك نفسيات البشر أيضاً متغيرة، لا شيء يثبت على حال، فكم من العلاقات انتهت، وكم من علاقات تعارف بين البشر ابتدأت مصادفة، على رغم أنه لا يوجد شيء اسمه صدفة، كل شيء مقدر ومكتوب.
لكل تجربة يخوضها الإنسان تعلمه شيئاً «ما»، وتضيف إلى حياته الشيء الكثير، سواء أكان إيجاباً أم سلباً. نعم، هناك مواقف تصهر الإنسان، تجعله يدخل في دهاليز مظلمة أو مؤلمة، لكنه يتعلم شيئاً جديداً، كولادة جديدة، يدرك بعدها قيمة الأشياء والمواقف والبشر.
جميع هذه المواقف والأحداث والأشخاص العابرين والدائمين، يتركون أثراً على الإنسان، هناك من يستفيد من هذه التجارب بشكل إيجابي وهناك العكس، تؤثر هذه الأحداث سلباً على حياته، لكن في كل شيء يوجد بصيص من النور من الأمل، لا شيء يدوم على حال، فالحياة بطبيعتها متغيرة.
هذا البصيص من الأمل هو حرية الاختيار، فالإنسان يستطيع أن يختار ماذا يريد فعلاً كرد فعل؟ هو لا يستطيع أن يغير ما حدث، لكنه يستطيع أن يحافظ على رد فعله المتوازن والمتعقل، وأيضاً المتفائل والإيجابي؛ لأنه يمتلك زمام أمور نفسه، ولديه القدرة على تجاوز أصعب المواقف، متى ما آمن بقدراته الداخلية، متى ما آمن أنه يستحق أن يعيش حياة سعيدة وجميلة، هنا سيكون اختياره موفقاً وإيجابياً.
نسمع الكثير من الحكايات والقصص، كيف أن هناك من هزم المواقف المؤلمة بقوة الصبر والعمل والتخلص من الوقوف والانتظار، فلم يجلس مكتوف اليدين، عرف السر في المفهوم والاعتقاد لديه، كيف هي وجهة نظره للحياة، هل هي ظالمة أم معطاءة؟ عرف أن الله -عز وجل- لا يظلم أحداً، وأن الإنسان مخير في السير بأي طريق يريد، طريق النور أو طريق الظلام، طريق العزيمة والعمل والخروج من دائرة الإحباطات والصدمات، أو القنوع في دائرة البؤس والإحباط، نعم كل ذلك بيد الإنسان.
إذا التركيز أولاً ما هي أفكار الإنسان؟ هل هي أفكار متفائلة أم متشائمة؟ لأن الأفكار لها قدرة عجيبة في التأثير على مشاعر الإنسان، إن كانت أفكاراً جميلة كانت أيضاً المشاعر جميلة، وإن كانت الأفكار محبطة كانت أيضاً المشاعر محبطة، ولن يقف ذلك إلى هنا، بل سيمتد إلى أفعال وتصرفات، لا بد أن ندرك حقيقة أن الأفكار تؤثر على المشاعر والمشاعر تؤثر على التصرفات، من هنا على الإنسان أن يصحح النظرة لهذه الأفكار، بأن تصبح متفائلة على رغم الظروف، ولو فكر قليلاً أن لديه خيارين سلبي وإيجابي، فلماذا يجعل أفكاره تأخذ منحنى يدمر يومه وحياته، وما يغيب عن بعضهم أن الأفكار الإيجابية تجذب كل شيء إيجابي كدائرة تتمدد وتتسع.
مواقف وأحداث وتجارب الحياة هي مُعَلِّم تعلم الإنسان؛ ليتطور وينمو وليكتشف قدرته على تجاوز الصعاب والآلام، وليعرف أن دوره مهم في تغيير مجرى حياته بإرادته، وليتعلم أيضاً قيمة كل الأشياء التي حوله، في حال افتقاده أو اقتنائه لها، يتعلم كيف يعيش سعيداً بعد يوم عاصف، يتعلم كيف يكون قوياً بعد خسارة شيء ما، يتعلم كيف يعطي كما يأخذ من الآخرين، وأن الحياة أخذ وعطاء، لن يعرف ذلك إلا إذا جرب معنى الحرمان أو افتقاد الشيء، وهذا ما يلاحظه في المواقف التي تمر عليه أو التي يعيشها فعلاً. إن بعد كل موقف عاصف يكون هناك درس «ما»، والواعي من يدرك ذلك، ويتعلم من كل دروس الحياة.
@@@@@@@@@@
م ن ق و ل
avatar
nooor
لص متوسط
لص متوسط
انثى
الشخصية المفضلة : ران مورى
عدد المساهمات : 179
المبلغ الخاص بك : 1199
العمر : 17
البلد :
  :

رد: @ماذا تعلمنا من الحياااااة@ ؟؟

في الأربعاء 5 أغسطس 2015 - 22:23
السلام عليكم
عجبني الموضوع حلوو
صدك الحياة مواقف وتجارب
محد يستطيع يضوق طعم الحياة الا تمر بمواقف سعيدة حزينة فقدان الم ابتسامة
حتى مواقف يتمنى الانسان انه ما انولد وما شاهدها بحياته ...
ويمر الزمن ويتذكرها ويقول كيف مرت ... طبعا لان الله ما يحمل انسان الا قدر استطاعته .. قدر الانسان مكتوب مع هذا كل شي يعتمد على الانسان وتصرفاته ومثل ما قلت في دروس بنهاية كل حكاية يعيشها الانسان :: ^_^
في امان الله



........................................................................................................
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى